شمتو
 
 

أقلّ من 16 كم تفصل شمتو عن بلاّريجيا، وفي كلا الموقعين نحن في قلب البلاد النوميدية.

كان موقع " سيمتو" القديم معروفا بمحاجر الرخام الأصفر و الورديّ الذي اشتهر باسم gialo numidicum والذي كان يستعمل في زخرفة جميع مباني الأبّهة ( معابد و قصور و مساكن فخمة...) على مدى الفضاء المتوسطيّ القديم. ولقد ولّد استثمار هذه الثروة ظهور المدينة ثمّ ازدهارها الذي خلّف معالم كثيرة (منازل و بزيليكا قضائيّة و مسرح و حنايا و قنطرة، الخ) تشكّل اليوم الوجه المشاهد لتراث مازال جانبه الأساسيّ لم يكتشف بعد.

ويتألف الموقع من قسمين كبيرين : المحجر بمنشآته الصناعيّة و إقامات عمّاله ومعسكراته، من جهة، ومدينة سيمتو، من جهة أخرى.

 

وفي نطاق التعاون التونسي الألماني، قامت حملة واسعة من الحفريّات والأعمال لتهيئة الموقع ولإقامة متحف تابع له، فسمحت بإبراز الدور الذي لعبه " الرخام النوميدي" في الماضي كما سمحت بإلقاء أضواء جديدة على الحضارة النوميديّة، بفضل الاكتشافات المنجزة على عين المكان. فقد أظهرت مستوى من التقدّم المادّي والفكريّ ومن التفنّن والسموّ الروحيّ لم يكن معروفا من قبل، وهو ما يتجلّى بكلّ دقّة في المتحف.

وتحاذي المتحف منشآت مصنع للرخام أقيم في بداية القرن العشرين، ولقد حفظت وأبرزت واعتبرت أولى عناصر " علم الآثار الصناعي" الذي يتعيّن إحياؤه في تونس.

رجوع

الشمال الغربي
الموقع الاثري
المتحف
من /// الى /// :
من /// الى /// :
7 دت
ãÛáÞ
- حمامات
- مغازة
- كافيتيريا