بلاريجيا
 
 

بلاّ الملكية. تبدو التسمية مفخّمة بالنسبة إلى المكانة الحقيقية التي احتلتها هذه المدينة في التاريخ لكنّها مبرّرة لأنّ بلاّ ظلّت في القرن الثاني ق.م عاصمة لإمارة نوميديّة ناتجة عن ضمّ مملكة ماسينيسا، عدوّ الرومان اللدود، الذين هزموه في نهاية المطاف.

ولقد تأسّست بلاّ قبل تلك الفترة بكثير، كما تشهد بذلك أحجار المغليث والدّلمن المتناثرة في الموقع. كما تشهد بعض الآثار القليلة المنتمية إلى العهد البوني بتأثير العاصمة القرطاجيّة على نمط العيش لدى سكان نوميديّين في أغلبيتهم. لكنّ الاحتلال الرومانيّ هو الذي خلّف لنا أهمّ الآثار، التي تمتدّ اليوم على عشرات الهكتارات.

توجد في بلاّريجيا جميع مكوّنات المدينة الرومانية القديمة : معابد، فوروم، حمّامات عمومية، مسرح، الخ... بعض هذه المعالم – مثل الحمّامات المبنية في القرن الثاني – لها أحجام مهيبة. لكنّ أطرف ما في الموقع يتمثّل في منازل ذات طابقين : أحدهما على سطح الأرض، وهو اليوم مسوّى تقريبا ولكن تبقّت منه أجزاء بديعة من تبليطات فسيفسائية، والآخر تحت الأرض كان مسكونا في الصيف اتقاء للحرارة المحرقة التي تسود في تلك الفترة من السنة. لذلك بقيت المساكن على حالها وحافظت على تبليطاتها الفسيفسائيّة الرائعة التي تبهرنا من بينها لوحة " أمفيتريت"، و تشاهد فيها الربّة محمولة من طرف سنتور بحري ونبتون وجنّيين مجنّحين.

وقبالة الموقع توجد مساحة للراحة وكنيف ومتحف صغير يحتوي على بعض اللقى التي عثر عليها في عين المكان ويلقي أضواء، بطريقة ذكيّة لبقة، على بعض الجوانب من الحضارة النوميديّة.

رجوع

الشمال الغربي
- الموقع الاثري
- المتحف
من 16/09 الى 16/06 : 08.30 - 17.30
من 17/07 الى 15/09 : 08.00 - 19.00
من 17/06 الى 17/07 : 8:30-17:00 Horaire Ramadan
7 دت
01/05 - 30/09 08:00-20:00
- حمامات
- مغازة
- كافيتيريا