جامع الزيتونة بتونس
 
 

إنّه سرّة مدينة تونس والنواة التي تكوّنت ونمت حولها الحاضرة كما نعرفها اليوم. 

قيل إنّ المكان في الأصل خلوة لناسك مسيحيّ وكانت بالقرب منه زيتونة فنسب الجامع إليها. ولقد تأسّس في تاريخ معلوم جيّدا (سنة 732 للميلاد)، ولكن أعيد بناؤه في أواسط القرن التاسع. ومنذ تلك الفترة أدخلت عليه تغييرات وترميمات عديدة، وحرصت كلّ دولة على تجميل مظهره وتحسين سير الدروس فيه، اذ يعتبره البعض أوّل جامعة إسلامية. ويعود آخر إصلاح شمله إلى سنة 1894، حيث جدّدت المئذنة التي يبلغ ارتفاعها 44م. لذلك يعدّ هذا التاريخ منطلقا لتطوّر فنّ البناء في هذه البلاد منذ بداية العهد الوسيط، بل قبل ذلك إذا أخذنا في الاعتبار المواد التي أعيد استخدامها والتي أدمجت في صلب المبنى، مثل بعض السواكف الرخاميّة المنحوتة، أو غابة الأعمدة والتيجان التي تدعم سقف المسجد، أو باحات الأروقة الخارجيّة وأغلبها ينتمي إلى العهدين الروماني والبيزنطي.

 

ويشكّل المسجد والساحة والباحات المحيطة بها، والتي يتمّ الدخول منها، نواة جامع الزيتونة في حدّ ذاته. وبالإضافة إليها توجد ملحقات وتوابع مثل الميضاة أو المكتبة التي تأسّست سنة 1450

رجوع

تونس
-المدينة العتيقة
من / الى / :
من / الى / :
5 دت
- حمامات
- مغازة
- كافيتيريا