ضريح أبي زمعة البلوي بالقيروان
 
 

إنّه من أقدس الأماكن في القيروان لأنّه يأوي رفات الصحابيّ أبي زمعة البلوي، الوافد على إفريقية سنة 34 هـ ( 654 م)، أي بعد وفاة الرسول بحوالي عشرين سنة فقط. وقد ذكر أنّه احتفظ بثلاث شعرات من لحية الرسول صلى الله عليه وسلم، وأوصى بأن تدفن معه بعد وفاته.

ويقع الضريح على حدود المدينة العتيقة ويمتاز على سائر معالم القيروان بنضارته وبهجة محيطه. ذلك أنّ المبنى يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر وتنّم زخارفه على مؤثّرات أندلسيّة وتركيّة واضحة جدّا.

ويشتمل المعلم على ثلاثة أقسام :

-         الضريح ذاته وهو غرفة في أقصى الصحن المحاط بأروقة، وفيها رفات الصحابيّ الجليل تحت تابوت تعلوه قبّة منقوشة،

-         المباني الملحقة به والمخصّصة لاستقبال الضيوف،

-         المئذنة والمدرسة الدينيّة وكذلك المصلّى وحجرات الطلبة والميضاة.

ويتمّ الدخول إلى المعلم بأكمله عبر صحن كبير مربّع الشكل، تحيط به من ثلاث جهات أروقة مستندة إلى دعائم.

 

رجوع

القيروان
ضريح أبي زمعة البلوي بالقيروان
ضريح سيدي عبيد بالقيروان
فسقيات الأغالبة بالقيروان
من 16/09 الى 16/06 : 08.00 - 18:00
من 17/07 الى 15/09 : 07.30 - 18.00
من 17/06 الى 17/07 : 8:00-14:00 Horaire Ramadan
10 دت
: 07:00 - 16:00
- حمامات
- مغازة
- كافيتيريا